أخبار معرض الباسل

معرض الباسل للإبداع والاختراع يختتم فعالياته بتوزيع الجوائز وتكريم المشاركين.. ووزارة التجارة الداخلية تتكفل بالترويج للاختراعات

معرض الباسل للإبداع والاختراع يختتم فعالياته بتوزيع الجوائز وتكريم المشاركين.. ووزارة التجارة الداخلية تتكفل بالترويج للاختراعات

دمشق-سانا

اختتمت اليوم فعاليات معرض الباسل للإبداع والاختراع الذي أقامته وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالتعاون مع جمعية المخترعين السوريين وشركة سيريتل بالتزامن مع الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي بحفل توزيع الجوائز على الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى وتكريم المشاركين به وذلك في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.

وفاز بالجائزة الأولى وقيمتها مليون ونصف المليون ليره سورية مناصفة الشركة العامة للطرق والجسور عن اختراعها المتعلق بتطوير تقنية القالب المنزلق لتشييد الأبنية السكنية والدكتور المهندس عارف سويداني عن اختراعه المتعلق بإنتاج خرسانة انشائية أكثر استدامة مصنعة من حصويات معادة التدوير.

كما فاز بالجائزة الثانية وقيمتها مليون ومئتان وخمسون ألف ليرة سورية مناصفة المخترعان الدكتور خالد العوف عن اختراعه المتعلق بالبناء الذاتي لعظم الفك السفلي ثنائي الجانب والياس تعلب عن اختراعه طابعة ثلاثية الأبعاد.

وفاز بالجائزة الثالثة وقيمتها مليون ليرة سورية كل من الدكتور محمد الجمالي وغمكين حسن وعصام قاسم عن عملهم “حفظ أنسجة الحبل السري” الحفظ بالتجميد باستعمال مصل الدم للحبل والدكتورة فاطمة الصالح وزملائها عن اختراعهم المشروع الوطني لاعادة الاعمار وتدوير استخدام انقاض الأبنية والبنى التحتية والدكتور علي الحيدر والدكتور علي العلي عن اختراعهما مفاعل كهروشمسي لإنتاج الهيدروجين.

وفي كلمة له خلال حفل ختام المعرض أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي أن مديرية حماية الملكية التجارية والصناعية بالوزارة ستقوم بتسجيل براءات الاختراع مجاناً خلال شهر أيلول لكل المشاركين في المعرض.

وأوضح الدكتور الغربي أن الوزارة ستقوم بالترويج للاختراعات والإبداعات لدى مؤسسات وشركات الدولة من القطاعين العام والخاص وإيجاد السبل الكفيلة للاستفادة منها في مجالات عملها.

ولفت الوزير الغربي الى أن الوزارة بصدد تشكيل قاعدة بيانات لجميع الاختراعات وفق طبيعة عمل كل اختراع وربط كل الاختراعات بسوق الاستثمار والبحث عن ممولين لها للحفاظ على المخترع واستمرار التواصل معهم عبر جلسات وورشات عمل مع المستثمرين والاستفادة من اعماله وتحفيزه على المزيد من الابداعات والاختراعات مشيرا الى انه يجري العمل ليصبح معرض الباسل للإبداع والاختراع من المعارض العلمية المتميزة وتشارك فيه أغلب دول العالم منوها بوجود نحو 5000 مخترع حصلوا على براءات اختراع.

بدوره أكد رئيس جمعية المخترعين السوريين الدكتور محمد ورده أن المخترعين السوريين حريصون دوماً على القيام بواجبهم تجاه وطنهم وتحقيق اختراعات وانجازات علمية واقتصادية تسهم في إعادة إعمار سورية والنهوض بها في مختلف المجالات مشيراً إلى أن معرض الباسل للإبداع والاختراع “يشكل بوابة للمخترعين للدخول إلى العالمية” من خلال نتاجات وإبداعات مختلفة من شأنها تسليط الضوء على ما يتسم به السوريون من ارث حضاري متميز.

وبين مدير الدعاية والترويج بشركة سيريتل فراس المرادي أن الشركة تعمل على تقديم مختلف اشكال الدعم والرعاية للمبدعين والمخترعين إيماناً منها بأهمية دورهم في المشاركة بتطور سورية وتقدمها مشيرا الى أن الشركة تعمل على تشجيع الشباب وتحفيزهم على المزيد من الأعمال الإبداعية من خلال برامج وأنشطة مختلفة.

وقدمت الوزارة خلال حفل التكريم للفائزين ثمانية أجهزة ميني تاب حاسب صغير كما تم منح 15 ميدالية ذهبية و15 ميدالية فضية و15 ميدالية برونزية لعدد من الأعمال والاختراعات وجوائز مالية بقيمة مئتي ألف ليرة سورية موزعة بالتساوي على اربعة من المخترعين المشاركين بالمعرض وجوائز أخرى مقدمة من سيريتل وهي عبارة عن ثمانية خطوط ثري جي مع باقة مجانية ومودم كما قامت المنظمة العالمية للملكية الفكرية /الوايبو/والاتحاد الدولي للمخترعين بمنح ميداليات ايضا لعدد من المشاركين بالمعرض.

وتم تقديم الدروع للمشاركين من الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولرابطة المخترعين والمبتكرين العراقيين ولجمعية المخترعين السوريين ولكل من وزارتي الإعلام والتربية والاتحادات تقديراً لمشاركاتهم في أعمال معرض الباسل للإبداع والاختراع الثامن عشر.

ولفت عدد من الفائزين بالجوائز في تصريحات لـ سانا إلى أهمية المعرض في تشجيع الشباب والطاقات السورية على المزيد من الإبداع والاختراع والإطلاع على آخر الاختراعات والإبداعات في العالم وتبادل الآراء والأفكار بين المبدعين والمخترعين حيث بين المهندس لؤي بركات مدير الشركة العامة للطرق والجسور الفائزة بالجائزة الأولى أنه تم استخدام تقنية القالب المنزلق لتشييد المباني السكنية لأول مرة في سورية لتكون الدولة الاولى التي تستخدمها في العالم وتم تجريبها في منطقة الديماس بريف دمشق من خلال بناء برج سكني من 14 طابقاً وبزمن قياسي 14 يوماً.

وذكر الدكتور عارف سويداني الفائز أيضاً بالمركز الأول أن اختراعه يتمثل بإنشاء خرسانة إسمنتية أكثر استدامة مصنعة من حصويات معادة التدوير بغرض الاستفادة من الكم الهائل من حصويات الأنقاض بالشكل الأمثل دون هدرها مؤكداً أنه سيعمل على متابعة التواصل والعمل مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك والجهات الداعمة والاستثمارية لتحويل هذا البحث إلى تطبيق عملي داخل سورية.

وأكد الدكتور خالد عوف الفائز بالمركز الثاني عن اختراعه جهاز بناء عظم الفك السفلي وترميمه ذاتياً أن هذا الاختراع يقدم خدمات جلية للمرضى بحيث يبني العظم بكامل الفك السفلي مع النسج الرخوة المحيطة به ويثبته مع المحافظة على النواحي الجمالية كما يكتسب أهمية كبيرة عند المرضى المدنيين والعسكريين الذين تعرضوا لإصابات الحرب.

من جانبه أكد المخترع الياس تعلب الفائز بالمركز الثاني أيضاً عن اختراعه لطابعة ثلاثية الأبعاد حرصه على الاستمرار بإنجاز العديد من الاختراعات العلمية التي يمكن الاستفادة منها في مجالات مختلفة.

بدورها الدكتورة فاطمة الصالح من جامعة حلب التي فازت مع زملائها بالمركز الثالث عن ابتكار استخدام أنقاض البناء والردم في إعادة الإعمار وتصنيع مواد بناء أوضحت ان الابتكار يسهل إعادة الاعمار بأقل الكلف وبأيد وخبرات سورية ويتضمن تصنيع منتجات بناء من الأنقاض تسهم بتوفير الوقود وتحقيق العزل من الحرارة والرطوبة.

وعبر المخترعون الدكتور مجد الجمالي وغمكين حسن وعصام قاسم و علي حيدر وعلي العلي الفائزون بالجائزة الثالثة ايضا عن شكرهم وتقديرهم للرعاية والتسهيلات التي قدمتها الوزارة للمخترعين والمبدعين ولدعمها الدائم لكل عمل إبداعي يسهم في تطور سورية ونهضتها.

بدورها نوهت تيريزا جاسم رضا رئيسة جمعية المخترعين والمبتكرين العراقية بدور معرض الباسل للإبداع والاختراع بالتعريف بالاختراعات والابداعات من الدول المشاركة والأفكار والأبحاث بين المخترعين السوريين وزملائهم من الدول المشاركة.

يذكر أن الدورة الـ18 لمعرض الباسل للإبداع والاختراع افتتحت في الـ20 من الشهر الجاري تحت شعار”الإبداع في الإعمار” ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي التاسع والخمسين وشارك فيه ما يزيد على 650 مخترعا من سورية ومصر والعراق وايران وبلغ عدد الاعمال المشاركة 700 اختراع واستمر لمدة خمسة أيام.